تحميل المحاضرات google scholar Email Calender

كلمة السيد عميد كلية العلوم الإسلامية الأستاذ المساعد الدكتور (عمر عبد الله نجم الدين الكيلاني )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ..والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم

   السادة أعضاء الهيئة التدريسية الأفاضل...ان المسؤولية الإدارية والعلمية هي الشعور بأداء الواجب والإخلاص في العمل.

   وأعظم مسؤولية تحملها الانسان هي الامانة التي بينها لنا القران الكريم بقوله تعالى {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ  إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} [الأحزاب : 72].

واغلب المفسرين ذهبوا الى ان الامانة هي التكليف وقبول الاوامر والنواهي وقد قرر القران الكريم شمول المسؤولية بقوله تعالى{فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93)} [الحجر : 92-93]

   أحبتي الاكارم .....

   ان الحياة الجامعية تحتاج منا التكاليف كالبنيان المرصوص من اجل ان نعمل معا كالفريق الواحد بكل تفانٍ وإخلاص.

   علينا جميعا مواكبة كل ماهو جديد في ميدان العلم والمعرفة من خلال النهوض بالمحاضرات والبحوث العلمية الرصينة التي تهدف لدعم بناء المجتمع بجميع مفاصله من اجل بناء جيلا نتطلع اليه في المستقبل القريب قياديا في مجتمعنا وكذلك القيام بالنشاطات العلمية وذلك بتكثيف الندوات وورش العمل والسيمينرات ...

   ومن هنا نحرص ان تكون كليتنا رائدة وفعالة في بناء وتوجيه المجتمع نحو الافضل من خلال مخرجات الكلية.

  اخوتي الاكارم...ان الله سبحانه وتعالى قد اتم على هذه الكلية العامرة بان قيض لها اعضاءً في هيئة التدريس فرساناً مشهوداً لهم بالعلم والمعرفة والدين والخلق الرفيع وكثيرا منهم شارك وساهم في العديد من المحافل العلمية على المستوى المحلي والدولي ...ولذلك فان املي معقود عليكم بعد الله سبحانه وتعالى في انجاح رسالتنا العلمية وان هذا النجاح لايكون الا بالمثابرة والعمل الدؤوب ...

   إخوتي الأعزاء ...علينا جميعا ان نسعى الى ماهو جديد في ترصين الفكر المعتدل البعيد عن الغلو والتطرف لان آفة المجتمع هو التطرف في الدين الذي شوه صورة الإسلام لذا فاننا مطالبون بنشر الصورة السمحة الى المجتمع بلين ورحمة لقوله تعالى {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ  فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ  إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} [آل عمران : 159]

وقوله عز وجل {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء : 107].

وختاماً نسأل الله تعالى التوفيق والنجاح للجميع

 

أخوكم

ا.م.د. عمر عبد الله نجم الدين الكيلاني

جميع الحقوق محفوظة © لكلية العلوم الاسلامية
3:45